كثير من النساء يرغبن في بشرة أكثر إشراقًا وحيوية، لذلك يلجأن إلى إجراءات تفتيح البشرة، وهو إجراء تجميلي يهدف إلى تفتيح المناطق الداكنة في الجلد وتوحيد لون البشرة في المجمل، وعادة يتم اللجوء إليها لتحسين مظهر الجلد من التصبغات والبقع الداكنة.
تهدف إجراءات تفتيح البشرة إلى تقليل تركيز الميلانين و انتاجيته في الجلد، وهو تلك الصبغة التي تمنح البشرة لونها وتساعد على حمايتها من أشعة الشمس.

طرق تفتيح البشرة

هناك طرق عديدة يمكنكِ اتباعها لتفتيح البشرة ومنها:

الكريمات ومستحضرات التجميل
الماسك “Mask”
تفتيح البشرة باستخدام حقن البلازما “PRP”
حقن الجلوتاثيون “Glutathione”
التقشير الكيميائي “Chemical Peel” 

وفيما يلي سنعرض بعض التفاصيل عن تلك الطرق ..

الماسك “Mask”

هناك خيارات عديدة ووصفات للماسكات التي يمكن استخدامها لتفتيح البشرة وتختلف من امرأة لأخرى حسب نوع البشرة وعوامل أخرى يحدد على أساسها الطبيب نوع الماسك المناسب لها.

تفتيح البشرة باستخدام حقن البلازما “PRP”

هو أسلوب علاج حيث يتم استخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية لإثارة نمو خلايا جديدة مما يساعد على تحسين لون البشرة وملمسها و استعادة إشراقة الوجه التي تستحقينها.
يعتمد هذا الإجراء على المنطقة التي تريدين تفتيحها حيث يتم سحب جزء من دمك حوالي من 20 مل ثم يتم عمل إجراء خاص لفصل مكونات الدم وفصل البلازما عن باقي المحتويات ثم حقنها في المنطقة المستهدفة.

حقن الجلوتاثيون “Glutathione”

الجلوتاثيون هو أحد مضادات الأكسدة الموجودة بشكل طبيعي في الخلايا البشرية التي تعمل على التخلص مما يعرف بالجذور الحرة، وتعمل على تقوية جهاز المناعة كما أنه يزيل السموم من الجسم، ويتم استخدامه في تفتيح البشرة وذلك من خلال تفتيح لون الميلانين وإيقاف مفعول الإنزيم المسئول عن إنتاج الصبغات في الجلد.

التقشير الكيميائي “Chemical Peel”

من التقنيات الشائعة في تفتيح البشرة هو التقشير الكيميائي وفي هذا الإجراء يتم تطبيق محلول كيميائي خاص على الجلد حيث يعمل على تقشير الجلد، بعد هذا الإجراء ستحصلين على جلد ذو ملمس أنعم وأقل تجاعيدا من السابق.
وهناك ثلاث أنواع من التقشير الكيميائي؛ التقشير السطحي والتقشير المتوسط والتقشير العميق ويتم استخدامها حسب كل حالة.