ما هي عملية شد الرقبة

عملية شد الرقبة هي عملية جراحية تعمل على تحسين علامات الشيخوخة والتقدم في العمر التي يمكن أن تظهر في الفك والرقبة.
ترهل جلد الرقبة والفك يرجع لعدّة عوامل متعددة مثل الوراثة أو الجاذبية أو الإجهاد والتوتر أو ظروف بيئية أخرى، يمكن اللجوء أيضا لذلك النوع من الجراحة للتخلص من مشكلة الذقن المزدوجة.

ما يمكن أن تعالجه جراحة شد الرقبة

تعمل جراحة شد الرقبة على:

علاج ترهلات الرقبة التي تنتج عن التقدم في العمر
التخلص من الدهون الزائدة خاصة في منطقة تحت الذقن
تقوية عضلات الرقبة
نضارة الجلد في منطقة الرقبة

من هم المرشحون لإجراء شد الرقبة؟

في المجمل يمكن أن تكونِ مرشحة جيدة لعملية شد الرقبة إذا كنتِ:

غير مدخنة فالتدخين قد يؤثر على نتائج العملية
تتمتعين بصحة جيدة ولا تعانين من أمراض قد تتدخل في نتائج العملية
إذا كنتِ غير راضية عن ترهلات الرقبة وفقدان نضارة الجلد أو الذقن المزدوجة أو تعانين بما يعرف باللغد

كيف تتم العملية؟

يتم إجراء عملية شد الرقبة في مركز متخصص أو في المستشفى، ولتلك العملية ثلاث خطوات رئيسية:

التخدير: لضمان عدم الشعور بالألم، فإن الطبيب سيحدد أسلوب التخدير الذي ستخضعين له حسب حالتك
الشق وسير العملية: على حسب درجة التغيير التي ترغبين في رؤيتها هناك خيارين لشد الرقبة؛ صنع شق تقليدي، أو رفع محدود على عنق الرقبة.

الشق التقليدي والذي يبدأ من خَط الشعر من الجانب ويستمر حول الأذن انتهاءً في الشعر الخلفي، بالنسبة للدهون المتواجدة في هذه المنطقة يمكن يتم شفطها أو إعادة توزيعها في الرقبة والفك، هناك أيضا شق يتم صنعه تحت الذقن لشفط الدهون الغير مرغوب فيها وترميم العضلة..
أمّا الشق المحدود فهو يصل فقط إلى ما حول الأذنين لذلك فنتائجه تكون محدودة.

غلق الشقوق وانتظار النتائج: بعد ذلك يتم غلق الشقوق بالخيوط الجراحية أو بالمواد اللاصقة الطبية.

نتائج عملية شد الرقبة

نتائج شد الرقبة قد تستغرق عدة أسابيع حتى تستطيعين تقييمها، وذلك بعد تلاشي التورم بعد العملية وإختفاء أثار الشقوق، يُنصح بعدم التعرض بشكل مكثف لأشعة الشمس واتباع نمط حياة صحي لضمان استمرارية نتائج العملية.